"ماين شيف 6" السياحية ترسو بميناء يوناني لفحص ركابها من كورونا

 


في ظل تشديد الإجراءات الوقائية من كورونا وتحذير ألماني من السفر، ما تزال بعض السفن السياحية تنقل المصطافين، في رحلات محفوفة بالمخاطر. السفية "ماين شيف 6" السياحية أرست أخيرا بميناء يوناني لإجراء فحوص على طاقمها وركابها.

من المقرر إجراء مزيد من الفحوص لركاب السفينة وطاقمها، حسبما أفادت هيئة الإذاعة اليونانية.

وصعد خبراء من منظمة الصحة الوطنية اليونانية إلى ظهر السفينة، لفحص 922 راكبا وطاقما من 666 فردا.

وكانت نتائج فحوص جميع الركاب سلبية قبل الصعود إلى ظهر السفينة التي يعني اسمها باللغة الألمانية "سفينتي". وأظهرت جميع الفحوص السريعة التي أجريت منذ ذلك الحين نتائج سلبية، ولكن لن يُسمح لأي شخص بالنزول دون إذن من منظمة الصحة اليونانية.

وقطعت السفينة، التي ترفع علم مالطا وتديرها شركة السفر الألمانية "تي.يو.آي"، رحلتها البحرية المقررة بعد ظهور نتائج إيجابية لفحوص كورونا الخاصة بـ12 فردا من أفراد الطاقم.

وكانت السفينة قد أبحرت من هيراكليون بجزيرة كريت في طريقها إلى جزيرة ميلوس، قبل تحويل وجهتها إلى بيرايوس، الميناء الذي يخدم العاصمة اليونانية أثينا.

ولم تظهر على أي شخص على متن السفينة أعراض مرض "كوفيد - 19" الذي يسببه فيروس كورونا.

وكانت هذه الرحلة البحرية هي الأولى في المياه اليونانية منذ اندلاع جائحة كورونا، ما أدى إلى إغلاق تام وتعليق للسياحة.

م.س/ و.ب ( د ب أ)

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.