كيف تفوقت الساعات اليابانية الرخيصة على السويسرية الفاخرة




 ستكون مخطئاً لو كنت تظن أن أثرياء العالم لا يرتدون سوى الساعات السويسرية الفاخرة، بيل غيتس مثلاً والذي يعد أغنى رجل في العالم يرتدي ساعة يابانية رخيصة من ماركة "كاسيو" لا يتجاوز ثمنها 70 دولاراً أمريكياً فقط.

غيتس ليس الوحيد بل هناك الكثير من أثرياء العالم يرتدون ساعات يابانية مثل ملياردير هونغ كونغ لي كا شينج يرتدي ساعة رخيصة من ماركة Citizen، بينما فضّل الراحل ستيف جوبز ساعات بسيطة من ماركة Seiko Chariot.

فما هو سر نجاح الساعات اليابانية الرخيصة على حساب الساعات السويسرية الفاخرة؟

Instagram@thisisbillgates / بيل غيتس يرتدي ساعة من ماركة كاسيو
Instagram@thisisbillgates / بيل غيتس يرتدي ساعة من ماركة كاسيو



احتكار الساعات الميكانيكية السويسرية للسوق العالمي

في الوقت التي كانت به غالبية الدول الكبرى في العالم تستخدم أجهزة التوقيت من أجل استخدامها كأجهزة توقيت للذخائر العسكرية في الحرب العالمية الثانية كان سوق صناعة الساعات السويسري يزدهر بشكل كبير وسط غياب أي منافسة حقيقية فامتلكت نحو 50% من السوق العالمي،  بحسب ما ذكره موقع luxury Launche.

وفي أوائل ستينيات القرن الماضي بدأت شركة يابانية تدعى "سيكو" بالدخول شيئاً فشيئاً إلى سوق صناعة الساعات ومنافسة الشركات السويسرية الفخمة مثل Omega Sa، وPiaget وPatek Philippe، وذلك عن طريق اختراع جيل جديد من الساعات يسمى الكوارتز.

iStock/ محل ساعات من ماركة Patek Philippe السويسرية
iStock/ محل ساعات من ماركة Patek Philippe السويسرية



أزمة كوارتز التي قلبت المعادلة

في العام 1964 كشفت شركة سيكو عن أول ساعة كوارتز محمولة سميت باسم  Seiko Crystal Chronometer QC-951 وقد تم استخدامها كمؤقت احتياطي خلال مسابقات الماراثون للألعاب الأولمبية الصيفية التي استضافتها طوكيو ذلك العام.

بعدها بنحو 5 أعوام قضتها الشركة اليابانية بالعمل على تطوير هذه الساعة تمكنت أخيراً من صنع أول ساعة يد تعمل بنظام الكوارتز عن طريق وضع بطارية داخلها وهي ساعة سيكو كوارتز أسترون.

كانت هذه الساعة حينها بمثابة اكتشاف جيل جديد لم يعتد عليه العالم إذ كانت جميع الساعات في العالم ميكانيكية وباهظة الثمن بسبب طريقة صنعها المعقدة، على عكس الكوارتز التي أتت بسعر زهيد وبمتناول جميع الناس.  

واصلت سيكو وبعض الشركات اليابانية والأمريكية الأخرى تطويرها لساعات الكوارتز حتى اكتسحت سوق الساعات العالمي في سبعينيات القرن الماضي.

في الوقت ذاته كانت شركات الساعات السويسرية تتجاهل إبداع اليابانيين في صنع الجيل الجديد من الساعات فواصلت بدورها صنع الساعات الميكانيكية حتى بدأ ما يسمى "أزمة كوارتز" التي تسببت بخسارة وإفلاس نحو ثلثي الشركات السويسرية.

لم تنفرج أزمة كوارتز حتى العام 1983 عندما تخلت سويسرا عن تعنتها عبر تأسيس شركة سواتش الشهيرة التي كانت أول شركة ساعات سويسرية تبدأ بإنتاج ساعات كوارتز رياضية رخيصة الثمن موضوعة داخل علب بلاستيكية.

youtube/ ساعة Seiko Crystal Chronometer QC-951
youtube/ ساعة Seiko Crystal Chronometer QC-951



الفرق بين الساعات الميكانيكية والكوارتز

لا شك أنّه ليست كل الساعات تعمل بنفس النمط وإنما هناك اختلاف كبير، سيما بين الساعات الميكانيكية التي تشتهر بها سويسرا وساعات الكوارتز التي طورتها اليابان.

الاختلاف الأول يكمن في نوعية مصدر الطاقة الذي تستمده الساعة للعمل، فالساعات الميكانيكية لا تحتوي على بطارية وإنما تعتمد على نابض يسمى "الزنبرك" ملفوف بشكل دائري حول نفسه ويستخدم القدرة الناتجة عن انفلاته بشكل تدريجي عدد من العجلات والمسننات المرتبطة ببعضها البعض لتتحول هذه الحركة إلى ذبذبات تنظم عمل عقارب الساعة.


في حين تعتمد ساعات الكوارتز على مذبذب إلكتروني يعمل عن طريق البطارية ويتم تنظيمه عن طريق قطعة من كريستال الكوارتز تتألف من ثاني أكسيد السيليكون والذي استمدت ساعات الكوارتز اسمها منه.

أما الاختلاف الثاني فهو دقة الوقت وحركة العقارب، إذ إن ساعات الكوارتز تتفوق بشكل كبير فإن نسبة الخطأ في حساب الوقت خلال اليوم هو ثانية واحدة فقط مقارنة بخمس ثواني خاطئة في الساعات الميكانيكية.

والسبب الثالث الذي جعل ساعات الكوارتز تتفوق على نظيرتها الميكانيكية هو أنه يمكن إنتاج عدد كبير منها خلال ساعات معدودة كون إنتاجها يتم بشكل آلي على عكس الساعات الميكانيكية التي تتطلب حرفيين للتعامل مع التروس الصغيرة والقطع المنمنمة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.