اخبار الحيوانات : دراسة تكشف قدرة القطط على تتبُّع آثار أصحابها.. أُجريت تجربة على 50 قطة وُضعت في غرفة مغلقة

 اخبار الحيوانات : دراسة تكشف قدرة القطط على تتبُّع آثار أصحابها.. أُجريت تجربة على 50 قطة وُضعت في غرفة مغلقة


قالت صحيفة The Guardian البريطانية، في تقرير نشرته يوم الأربعاء 10 نوفمبر/تشرين الثاني، إن دراسة حديثة توصلت إلى أنَّ القطط تتعقب آثار أصحابها أثناء تنقلهم في المنزل، وتتفاجأ إذا ظهروا في مكان لا تتوقعه.

يدعم هذا الاكتشاف فكرة أنَّ القطط تحتفظ بتمثيل عقلي لأصحابها، حتى عندما لا تتمكن من رؤيتهم، وهي صلة حاسمة للعمليات الإدراكية العليا مثل التخطيط المستقبلي والخيال.

شكوك حول اهتمام القطط بأصحابها

التقرير كذلك قال إن القطط تشتهر بأنها مخلوقات غامضة. وعلى الرغم من أنَّ الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أنَّ القطط ستبحث في المكان الصحيح إذا شوهد الطعام يختفي، وتتوقع رؤية وجه مالكها إذا سمعت صوته، إلا أنه لم يتضح كيف تُترجَم هذه القدرة إلى واقع حقيقي. قال الدكتور ساهو تاكاجي من جامعة كيوتو باليابان: "يقال أيضاً إنَّ القطط ليست مهتمة بأصحابها مثل الكلاب، لكن لدينا شكوك حول هذه النقطة".

لمزيد من البحث، سجَّل تاكاجي وزملاؤه ما حدث عند وضع 50 قطة منزلية في غرف مغلقة منفصلة، وإسماعها أصوات أصحابها وهم ينادون باسمها من الخارج مراراً، تتبعها أصوات غرباء، أو نفس أصوات أصحابها، وذلك من خلال مكبر صوت على الجانب الآخر من الغرفة التي كانوا يسكنونها.

تابع 8 من المراقبين البشريين "المحايدين" هذه التسجيلات، وصنفوا مستوى مفاجأة القطط، بناءً على حركات الأذن والرأس. وعندما ظهرت أصوات أصحابها فجأة داخل الغرفة؛ ما يعني أنهم انتقلوا عن بعد بطريقة ما إلى هناك، بدت القطط مرتبكة.

تحديد موقع الأشخاص 

قال الدكتور تاكاجي، الذي نُشر بحثه في Proceedings of the National Academy of Sciences: "تُظهِر هذه الدراسة أنَّ القطط يمكنها تحديد موقعها ذهنياً بناءً على صوت مالكها. وتقترح أنَّ القطط لديها القدرة على تصوير غير المرئي في أذهانها، ومن ثم قد يكون للقطط عقل أعمق مما يُعتقد".

مع ذلك، ليس من المستغرب تماماً أنَّ تمتلك القطط هذه القدرة، فكما يقول روجر تابور، عالم الأحياء، ومؤلف ومقدم المسلسل التلفزيوني "Cats" على تلفزيون BBC: "إنَّ الوعي بالحركة -تتبع الأشياء التي لا تستطيع رؤيتها- أمر بالغ الأهمية لبقاء القطة على قيد الحياة".

أضاف تابور: "الكثير مما يجب على القطة أن تفسره في أراضيها هو إدراك مكان القطط الأخرى. وهذا مهم أيضاً للصيد؛ فكيف يمكن لقط أن يمسك بحيوان أرفيكولاوات الحقول، التي تتحرك تحت العشب، إذا لم يستطع استخدام أدلة، مثل حفيف عرضي، ليتخيل أماكنها في عين العقل؟ يعتبر أصحاب القطط مهمين للغاية في حياة حيواناتهم بصفتهم مصدر الغذاء والأمن، ومن ثم، فإنَّ أماكن تواجدنا مهمة للقطط".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.