اخبار الصحة : بُشرى لعشاق القهوة والشاي.. أكبر دراسة من نوعها تؤكد فاعليتهما في تجنُّب السكتة الدماغية والخرف

 اخبار الصحة : بُشرى لعشاق القهوة والشاي.. أكبر دراسة من نوعها تؤكد فاعليتهما في تجنُّب السكتة الدماغية والخرف



أظهرت أكبر دراسة من نوعها أن شرب القهوة أو الشاي قد يكون مرتبطاً بانخفاض مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف، وذلك بعد أن تابعت هذه الدراسة 365 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و74 عاماً لأكثر من عشر سنوات، حسب ما جاء في تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية، الأربعاء 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

تتسبب السكتات الدماغية في 10% من وفيات العالم، فيما يعد الخرف أحد أكبر التحديات الصحية في العالم، ويُتوقع أن يصيب 130 مليون شخص بحلول عام 2050.

ما هو عدد الأكواب المناسب؟

في البداية، سجل المشاركون، الذين كانوا جزءاً من دراسة البنك الحيوي البريطاني، كمية القهوة والشاي التي شربوها، وخلال فترة الدراسة، أصيب 5,079 منهم بالخرف و10,053 أصيبوا بسكتة دماغية مرة واحدة على الأقل.

كما وجد الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا يشربون كوبين إلى ثلاثة أكواب قهوة أو ثلاثة إلى خمسة أكواب شاي يومياً، أو مزيجاً من أربعة إلى ستة أكواب قهوة وشاي، كانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية أو الخرف.

أما من كانوا يشربون كوبين إلى ثلاثة أكواب قهوة واثنين إلى ثلاثة أكواب شاي يومياً فكانوا أقل عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 32%، وهؤلاء الأشخاص كانوا أقل عرضة للإصابة بالخرف بنسبة 28% مقارنة بمن لم يشربوا شاي أو قهوة.

يشير البحث الذي أجراه يوان زانغ وزملاؤه من جامعة تيانجين الطبية الصينية، إلى أن شرب القهوة بمفردها أو مع الشاي يرتبط أيضاً بانخفاض خطر الإصابة بالخرف الذي يعقب السكتة الدماغية.

في حاجة لمزيد من البحث

فقد كتب القائمون على الدراسة في دورية Plos Medicine: "تشير نتائج دراستنا إلى أن الاستهلاك المعتدل للقهوة والشاي، لأيهما أو مع بعضهما، مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف".

مع ذلك، نبّه العلماء إلى أن البنك الحيوي في المملكة المتحدة يقدم عينة صحية نسبياً مقارنة بعامة السكان، وهو ما قد يحد من القدرة على تعميم هذه العلاقة، وصحيح أن القهوة والشاي ربما يحميان من السكتة الدماغية والخرف والخرف الذي يعقب السكتة الدماغية، يقول الباحثون إنه لا يمكن استنتاج علاقة سببية من هذه الروابط.

من جهتها، وصفت البروفيسورة تارا سبيرز جونز، رئيسة برنامج معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة ونائب مدير مركز اكتشاف علوم الدماغ بجامعة إدنبرة، التي لم تشارك في البحث، الدراسة بأنها "مثيرة للاهتمام"، لكنها شددت على ضرورة القيام بالمزيد من البحث لفهم الروابط البيولوجية المحتملة بين الشاي والقهوة ومخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف فهماً كاملاً.

تحذير لمن "يبالغ" في شربها

البروفيسور كيفين ماكونواي، الأستاذ الفخري للإحصاءات التطبيقية في الجامعة المفتوحة، الذي لم يشارك أيضاً في الدراسة، يقول إن الدراسة أظهرت أن الارتباط بين خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف وشرب الشاي والقهوة لم يرتفع أو ينخفض بدرجة موحدة.

كما أضاف: "ما حدث عموماً هو أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو الخرف كان أقل لدى الأشخاص الذين شربوا كميات معتدلة من القهوة أو الشاي مقارنة بمن لم يشربوا أيهما إطلاقاً، ولكن بعد مستوى معين من استهلاكهما، بدأ الخطر يرتفع مرة أخرى حتى أصبح أعلى من خطر إصابة الأشخاص الذين لم يشربوا أيهما".

وأوضح أيضاً أنه "حالما يصل استهلاك القهوة إلى سبعة أو ثمانية أكواب في اليوم، يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عنه لدى الأشخاص الذين لم يشربوا القهوة، ويصبح أكبر بكثير منه لدى من كانوا يشربون كوبين أو ثلاثة أكواب في اليوم".

في حين، تقول الدكتورة روزا سانشو، رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: "يعتمد خطر الإصابة بالخرف في معظمنا على التفاعل المعقد بين السن والجينات ونمط الحياة".

وأردفت قائلة: "وفهم جوانب نمط حياتنا التي لها أكبر تأثير على صحة دماغنا هو المفتاح لتمكين الناس من اتخاذ قرارات مستنيرة بخصوص نمط حياتهم".

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.